الرئيسية / آخر الأخبار / بيــان المكـــتـــب الوطــنـــي : استمرار النضال – اضرابين وطنيين 21 دجنبــر و 16 يناير – وقفة مع مسيرة وطنية 10 فبراير
بيــان المكـــتـــب الوطــنـــي : استمرار النضال  – اضرابين وطنيين 21 دجنبــر و 16 يناير – وقفة مع مسيرة وطنية 10 فبراير

بيــان المكـــتـــب الوطــنـــي : استمرار النضال – اضرابين وطنيين 21 دجنبــر و 16 يناير – وقفة مع مسيرة وطنية 10 فبراير

08 دجنبر 2017

بيــــــــان المكـــتـــب الوطــنـــي

عقد المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام اجتماعاً استثنائياً، لتدارس الوضع الصحي في ظلِّ الأزمة الراهنة التي تُخيِّمُ على قطاع الصحة عموماً ووضعية الطبيب والصيدلي وجراح الأسنان على وجه الخصوص.

لقد أصبح الوضع الكارثي لقطاع الصحة العمومية لا يختلفُ عليه اثنان، كما أضحى لا يخْفَى على أحدٍ غياب رُؤيَةٍ سياسيةٍ حقيقيةٍ وصادقةٍ لإنقاذ الوضع، خصوصاً أمام افتقار أصْحاب القرار العمومي إلى أَي خارطة طريق واضحَةٍ لتَجَنُبِ السكتة القلبية التي تُهدِّدُ القطاع كَكُلٍ، حيثُ صِارَ الطبيبُ و معهُ المريضُ المغربي يرفُضَانِ سياسةِ “الترقيع الصحي” و التجميل الإعلامي لواقع كارثي داخل جُلِّ المؤسسات الصحية عُنْوانه غياب المعايير الطبية لعلاج المريض المغربي و النقص الحادِّ في الموارد البشرية و المُعِدّات الطبية و البيو طبية و الافتقار لشُروط الممارسة الطبية السليمة و الاستهتار بأبْسطِ حقوق الطبيب المغربي رغم كل التضحيات و نُكْران الذَّات و حجْمِ المعَاناة التي تتكبَّدُها هاته الفئة يومياً.

إنّنَا داخل المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، عندما قرَّرْنا أن الوقت قد حَان لإطلاق معْرَكتنا النضالية “نكون أو لا نكون” ليسمع الجميع صوت الطبيب المغربي لم نقم بذلك من فراغ بل لاقتناعنا أن الوضعية الحالية لا يُمكن أن تستمر الى ما لا نهاية، فَفوق طاقة الطبيب لا يُلاَم، وما حالة الغليان التي يعيش على إيقاعها الجسم الطبي حالياً إلاَّ انعكاسا  لسياساتٍ شعبوية سارت و تسير بقطاع الصحة الى الهاوية و أَزَّمت وضعية الموارد البشرية ولعلَّ نزيفَ الاستقالات لمئات الأطر الطبية بالقطاع العام والهجرة الجماعية نحو القطاع الخاص مُؤشرٍ على ذلك.

إن الإيمان العميق والجماعي للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان بعدالة مطالبهم وعلى رأسها تخويل الرقم الاستدلالي |509| بكامل تعويضاته، كمدخلٍ للمعادلة وإضافة درجتين بعد خارج الإطار والرفع من مناصب الداخلية والإقامة وتوفير الشروط العلمية لعلاج المريض لا يُوازيه إلا وعْيُهم بضرورة الالتفاف حول نقابتهم المُناضلة والتحلِّي بالنفس الطويل والنضال المُستمر حتى إحقاق الحق.

عندما انخرط أطباء القطاع العام في كل جهات المغرب تلقائياً و بكثافة في كل الأشكال النضالية للمرحلة السابقة : ثلاثة إضرابات وطنية (أيام 28 شتنبر، 16 أكتوبر و فاتح نونبر 2017)  و الوقفة الاحتجاجية الوطنية يوم 16 أكتوبر 2017، أمام وزارة الصحة و بداية  مرحلة فرض الشروط العلمية و الطبية لعلاج المريض المغربي إضافةً إلى حمل الشارة 509 و الامتناع عن استعمال الأختام الطبية، كُنَّا كجسمٍ طبي نعتقد أن الحكومة  المغربية ستتَصَرَّفُ بما يُمْليه عليها حِسُّها الوطني و مسؤوليتها السياسية لِتُسَارع إلى إيجادِ الحلول للوضعية الراهنة، لكن للأسف  لم نر من حكومتنا المسؤولة الأولى عن صحة المغاربة إلى هروباً إلى الإمام و تجاهل مُستفِّز لمطالبنا.

إننا داخل النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام نُؤَكِد للجميع أن نِضالنا مُستَمِرُ وَأن الطبيب المغربي قرر عدم التنازل حتى تحقيق مطالبه وأن صَمْت الحكومة لن يزيده إلاَّ إصراراً وَعزْماَ، وأمام الوضعية الحالية قرر المكتب الوطني ما يلي ˸

– إضـــــــــراب وطـــــنـــي يـــــوم الخمـــيس 21 دجـــنبــــــر 2017 بكل المؤسسات الصحية باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات. 

 

– إضـــــــــراب وطـــــنـــي يـــــوم الثلاثاء 16 ينــــــايــــر 2018 بكل المؤسسات الصحية باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات.

 

– مســــــيــــرة وطـــــنيـــة مـع وقــــفــــــة يـــــوم الســـــبـــت 10 فبـــــرايـــر 2018، انـــطـــــلاقـــــا من وزارة الصــــحــــة بالــــربـــــاط فـــــــي اتجـــــــــــاه البـــــرلمــــان.

 

– استـــمـــــرار مُقــــاطعــــــة استـــــعمــــال الأخـــتـــام الطبيـــــة وحمــــــل الشـــــارة 509 كـــامـــــلاً.

 

– تعمـــــيـــم فـــــَرْض الشُـــــــرُوط العـــــلميـــــة والطـــبيــــة بكــــافـــة المــــؤسســــات الصـــحيــــــة.

 

– وقفــات احتــجـــاجيــــة جـــهويـــة مـع نــــدوات صحــفيــة لتــــسليــــط الضـــوء عـــــلى واقــــع الصــحــة بالمـــســتشفيــــــات العمــومية بمختلف جهات المغرب، وتوضيـــح الصورة للمجتمـــع المدنـــي.

 

 – استمرار تواصلنا وتَشبُّثِنَا بشَرِيكِنَا في النضال التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب وبحث سبل خوض محطات نضالية مشتركة للدفاع عن القضايا المشتركة والتي تهدف إلى الرقي بقيمة الطبيب المغربي. 

إن المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع، وهو يُتابِعُ عن كثبٍ كلَّ ما يقعُ داخل الساحة الصحية بالمغرب، تلقَّى بإستغرابٍ وإندهاشٍ بالِغَيْنِ تصريحات منسوبة الى رئيس الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء بالمغرب في بيان إحدى نقابات القطاع الخاص، حيثُ إتَّهَمَ أطباء القطاع العام بالغيابِ المُسْتمِر عن مقرات عملهم وأنّ لديهِ شِكايَاتٍ في هذا الموضوع.

إن المكتب الوطني يستنكر ويُدينُ بشدةٍ مثل هذه التصريحات المسيئة التي تحاول تقزيمَ وإنْكَارَ ما يقومُ به أطباء، صيادلة وجراحي الأسنان القطاع العام بالمغرب من تضحيات داخل مستشفيات المملكة رغم قلةِ التجهيزات ونٌذْرَة الموارد البشرية وهم من يتحملون لوحدهم استمرارية الخدمات الطبية أي “المداومة الطبية” بشكل دائمٍ وعلى مدار السنة خِدْمَةً للمواطن المغربي بجميع أرجاء المملكة وخصوصاً النائيةِ منها.

إننا في النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام كُنَّا دائِماً ولاَزِلْنَا نضعُ مِلفَ وقضايا الطبيب المغربي بكل فئاته في صُلْبِ اهتماماتنا بغضِّ النظر عن إنتمائهِ “قطاع عام وخاص”، وتعاملنا ونتعاملُ بمنطقِ الجسم الطبي الواحدِ، لا فرق بين قطاعٍ عامٍ وقطاعٍ خاصٍ، لِأَنّ طبيب القطاع العام اليوم قد يكون طبيب القطاع الخاص في المستقبل، ويشهد لنا بذلك التاريخ، حيث كُنَّا دائماً سبَّاقِينَ في الدفاع عن مصلحة إخواننا في القطاع الخاص وذلك بمواقفنا الثابتة وبِإِصْطِفافِنَا إلى جانبه كُلَّما دعتِ الضرورة إلى ذلك. لكِنّنَا لاحظنا في الآونة الأخيرة أن بعض الجهات تُحاوِلُ جاهدةً نشرَ التفرقة وبَثَّ أفكارِ مسمومةٍ لِخَلٌقِ جَوٍّ مشْحُونٍ بين مكونات الجسم الطبي بالمغرب وتقٌوِيضِ العلاقة الأخوية والأزلية بين أطباء القطاع العام وإخوانهم بالقطاع الخاص، لِذَا فإن المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، وإن كان لحدِّ الآن يتصرَّفُ بحكمةٍ ويتَبنّى سياسة ضبط النفس، فإنّهُ لن يبقى مكتوف الأيدي أمام الهجمات والتحرُّشَات المُتَكَرِّرَة في حقِّ طبيب القطاع العام خصوصاً بعد ضغطِ القواعد، التي أصبحت تُطالبهُ بِإِتِّخادِ موقفٍ من هاته التصريحات المنسوبة إلى رئيس الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء بالمغرب، والتي كانت بمثابةِ وضعِ الملحِ على الجُرْحِ، لِذَا نُطالِبُ السيد الرئيس بتقديمِ توضيحاتٍ حول ما نُسِبَ إليٌهِ من تصريحات تحمل أحكام مسبقة تمُسُّ بكرامةِ وسُمْعَةِ أطباء القطاع العام، على أن تكون لنا عودةُ لتناولِ هذا الملف بالتفصيل لاحقاً.

كما لا يفوتنا، وبصفتنا نقابة مواطنة تهتم بقضايا وطنها وأمتها، أن نستنكر إعلان القــــدس الشـــريـــف، عاصمة للدولة الغاصبة إسرائيل، وندعو الطبيبات والأطباء للمشاركة في المــــســـــيرة الوطنـــــيـــة المٌـــــقــــرّرة ليـــــوم الأحـــــــد 10 دجنــــــبر 2017 بالـــــــــرباط.

وفي الأخير يدعو المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام كل المناضلات والمناضلين من أطباء، صيادلة وجراحي الأسنان القطاع العام بالمغرب، للمــــشـــــاركة بكثــــافــــةٍ في المحــــطــــات النضاليـــة القادمــة والالتفــــاف حول إطـــارهم النقــــابي العتيـــد، النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، للتَّصدِّي بكل قوةٍ وحزمٍ للمؤامرات التي تُحَاكُ ضدّ أطباء، صيادلة وجراحي الأسنان القطاع العام بالمغرب.

 

وعـــاشت النقابــة المستقــلة لأطباء القطاع العام صامدة، مناضلة، مستقــلة وجامــعة

                                                            

  عـــــن المكــــــتــــب الوطــــــنـــي

تحميل البيان من هنا

عن Simsp

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى